Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript! [ ? ]

اخر الاخبار

الروتين الإدارى يحرم أهالى الشرقية من مركز أبحاث وعلاج أمراض الكبد بههيا.. الدولة خصصت الأراضى منذ 10 سنوات وصرفت 9 ملايين جنيه والخدمة صفر

متابعة - إيمان مهنا


التجارب والخبرات تقول إن وراء كل مشروع حكومى تأخر تسليمه أو إنجازه أو متوقف عن العمل كارثة تسمى الروتين الإدارى، فالمشروع الذى يمكن إنجازه فى 6 شهور أو سنة نجده يستغرق أكثر من عشرة أعوام بل قد يصل لـ20 و30 عاما، للإنهاء والحجة فى كل مرة هو الإجراءات العقيمة بين الجهات الحكومية المختلفة.

هذا حدث بالفعل، فى مركز أبحاث وعلاج أمراض الكبد بمحافظة الشرقية، فمنذ أكثر من 10 أعوام بالتمام والكمال، يعانى المشروع الأول من نوعه بالمحافظة من العقم والروتين الإدارى.


 الدولة خصصت ووفرت وصرفت 9 ملايين جنيه حتى الآن، بالإضافة إلى الأراضى التى أقيم عليها المشروع، علاوة على المبانى وبعض الأجهزة، إلا أن الأجزاء البسيطة التى يمكن من خلالها إنهاء هذا المشروع الضخم دفعت الأجهزة لتعطيلها لمدة 10 أعوام متتالية.

تفاصيل الأزمة يرويها توفيق حماد، مستشار محافظ الشرقية، للعمل الأهلى، قائلا: "المعهد مازال تحت الإنشاء بمدينة ههيا ومتوقف لأسباب روتينية من قبل أجهزة الدولة"، لافتا إلى وجود أمل كبير يعيشه الملايين من المرضى أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة فى استكمال هذا المعهد الذى بدأ إنشاؤه منذ أكثر من 10 سنوات. 

وقال حماد فى تصريحاته، إن المعهد سيوفر أحدث النظم العلاجية وبصورة آدمية للمرضى، بعدما ذاقوا الأمرين بالمستشفيات غير المؤهلة لذلك، موضحا أن المحافظة تعد من أعلى معدلات الإصابة بفيروس سى على مستوى الجمهورية، حيث وصلت نسب الإصابة وفقا للإحصائيات الرسمية 10% للصحة، الأمر الذى دفع إلى ضرورة سرعة إنشاء معهد متخصص فى علاج أمراض الكبد لخدمة المرضى.

وقال حماد، إن المبنى كان مخصصًا له قطعة أرض مساحتها 2469 مترا كمستشفى لعلاج الكبد للحميات منذ عام 2004-2005، وتم وقفه بعد قرار إلغاء جميع مستشفيات الحميات، فتم تعديل المسمى إلى مركز علاج الكبد، وبعد ثورة يناير رفعت مذكرة بالأمر، وجاءت لجنة من الإدارة الهندسية لمعاينة المبنى وقررت استكمال المبنى وتجهيزه بمبلغ 25 مليون جنيه، إلا إنه فجأة توقف العمل بالمركز بسبب تأخر إرسال الصحة الرسومات الهندسية المعدلة للشركة المنفذة منذ 2009.

وقال الدكتور عصام عامر، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، لـ"اليوم السابع"، إن المشروع تأخر بالفعل عدة سنوات لعدة أسباب روتينية، وأنه تقرر عقد اجتماع ثلاثى بين المديرية والشركة وإدارة التخطيط بمقر وزارة الصحة لسرعة تذليل كافة العقبات واعتماد مبلغ 25 مليون جنيه لإنجاز المعهد فى أقرب وقت لكى يخدم الأهالى من المرضى.


ويب نايت تصميم اسامة عبد الرضاجميع الحقوق محفوظة 2015-2016

صور النموذج بواسطة ويب نايت | الافضل لكم. تدعمه Blogger.